ويبقى العشق ابدا...جبلة


    تقارير الصحف والمواقع الالكترونية حول مباراة جبلة و الاتحاد....

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 591
    تاريخ التسجيل : 08/01/2010
    العمر : 28

    تقارير الصحف والمواقع الالكترونية حول مباراة جبلة و الاتحاد....

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد 28 مارس 2010, 7:32 pm



    في مباراة لا لون لها ولا طعم وافتقدت لمتعة كرة القدم الحقيقية من الطرفين كسب الاتحاد النقاط الثلاث من ضيفه جبلة على مبدأ التجارة فخطف هدفين على مدار الشوطين كانا كافيين للخروج بلا خسارة في جميع مبارياته التي خاضها بقيادة مدربه الروماني تيتا فلعب الاتحاديون شوطاً على حساب جبلة الذي تقوقع في المواقع الدفاعية وسجل عبد الفتاح الآغا أول الأهداف في الدقيقة /18/ وحسبنا أن المباراة ستكون مفتوحة لتحول جبلة الى المواقع الهجومية لكن كل الظنون خابت في الأول وتبدلت في الثاني عندما انطلق جبلة لمبادلة الاتحاد في الهجمات القليلة للجبلاويين وبطلها زيتون وجبلاوي فيما كان العاجي توريه بطل الفرص الضائعة للاتحاديين واستمر العك الكروي معظم المراحل وارتفعت حرارة الأداء قليلاً أمام تلك الفرص ليعوض لاعب الاتحاد عبيد الصلال كل الفرص بتسديدة بعيدة ورائعة عانقت الشابك هدفاً ثانياً للاتحاد قبل نهاية المباراة بوقتها بدل الضائع بدقيقة.‏

    الثورة

    =================

    المكان : إستاد حلب الدولي


    الزمان : 27 / 3 / 2010


    المناسبة : الجولة العشرون من بطولة دوري المحترفين موسم 2009 / 2010




    الفريقان : الاتحاد x جبلة


    النتيجة النهائية : ( 2 – 0 ) عبد الفتاح الأغا د 18 + عبيد الصلال د 92 .




    البطاقات الصفراء :




    الاتحاد ( 4 ) عبد القادر دكة د 34 + وائل عيان د 73 + محمد فارس د 74 + عبد الفتاح الأغا د 79 .


    جبلة ( 3 ) أسامة النعيم د 7 + لورانس شمالي د 76 + عبد الحكيم اليوسف د 81 .




    طاقم التحكيم : للساحة أحمد غنوم ، مساعدين جودت نحلاوي ، حسن حزوري ، حكما رابعا محمود مريميه .



    مراقب المباراة : إبراهيم ياسين ، مراقب الحكام : خير الدين ملحم .




    تشكيلة الفريقين




    الاتحاد : خالد عثمان ، مجد حمصي ( تامر رشيد د 63 ) عبد القادر دكة ، محمد دعاس ، أحمد كلاسي ، أحمد حاج محمد ، وائل عيان ، أيمن الصلال ( محمد فارس د 66 ) معتز كيلوني ، إبراهيم توريه ، عبد الفتاح الأغا .




    جبلة : أسامة حاج عمر ، لورانس شمالي ، أيهم الشمالي ، علي ميا ، موفق يوسف ( عبد الحكيم اليوسف د 46 ) وافي درويش ، علي مسلم ، محمد زيتون ، أسامة نعيم ( سليم جبلاوي د 46 ) عماد سليمان ، عادل الزاهر .






    عمق الاتحاد من جراح جبلة الذي يصارع للبقاء ضمن جنة الأضواء وغلبه بهدفين سجلا على مدار الشوطين في مباراة تسيد الاتحاد قيادة شوطها الأول على حين انتفض جبلة وجارى مستضيفه وكان ندا قويا بالثاني ولطمت أمواجه العالية وغمرت مناطق الاتحاديين لكنها لم تستطع الوصول للشباك مع السد المنيع الذي أقامه أصحاب الأرض بعد تراجعه للخلف وإفساح المجال للضيف ليقدم نفسه ونحن الذي بحثنا عنه في الحصة الأولى ولم نجد منه شيئا اللهم فريق يدافع بكل طاقته لصد الهجوم الأحمر الذي غطى الملعب وترجم تفوقه لهدف لكن المعطيات جاءت مغايرة كما قلنا وسط ندية ومجازفة وتقلبات سريعة بلغة مرحلة الإثارة ومسكت جماهير الاتحاد أعصابها بصعوبة بعد انكشاف ظهر الفريق و ( كب ) فرص عديدة لتعزيز التقدم من قبل الأغا وترويه وطلعات كادت تقلب الموازين من النوارس ليأتي دور الصلال ويقول كلمة الفصل برصاصة الرحمة منهيا فصول مباراة درامية ممتعة بأغلب مشاهدها .




    الاتحاد دخلها مهاجما رافعا راية الجهاد طالبا الفوز الثالث وقد تحقق له ذلك لكن هز الشباك تأخر نوعا ما لأن المد الاتحاد لم يكن كما يجب وجاء خجولا حيث افتقد للجدية وسط صعوبات في اختراق حاجز جبلة وجداره البشري المتين الذي شيد أمام الحارس أسامة حاج عمر علماً أن الضيف بقي في منطقته دون أي محاولة تذكر لتقمص الدور الهجومي الذي بظل أحمر الطابع حتى ضربت كرة الصلال الصغير مدافعي جبلة و وصلت للأغا فعالجها مباشرة بالشباك عن يمين الحارس هدفاً رفع من الحرارة المباراة حيث ضغط الاتحاد على مرمى جبلة بشكل أكثر نتيجة تراجع وسط ميدانه لمساندة الخط الخلفي ما أتاح حرية التحرك وزيادة الخطورة على مرمى النوارس فتصدى الحاج عمر لكرتي الكيلوني والعاجي توريه وتحمل عبأ ومدافعيه ورغم تعدد كرات الاتحاد المتوالية لكن جميعها لم تستغل بالشكل المطلوب بسبب التسرع وسوء التصرف وفقدان اللمسة الأخيرة من قبل المهاجمين فيما غاب جبلة عن المجازفة رغم تأخره .




    جولة ثانية غير جبلة من جلده عبر تبديلات مبكرة لكنها لم تأت ثمارها وتأخر البدلاء في دخول الأجواء وبقي الاتحاد يعزف منفردا وأضاع توريه فرصة غريبة حين تخلص من جميع المدافعين و واجه الحارس لكنه لعبها فوق العارضة وبقي الحاج عمر يعاني حين تدخل بالتصدي لكرة الكلاسي بعدها استفاق جبلة وبدأ يبادل الاتحاد الهجمات بل تفوق ميدانيا ومالت الكفة لصالحه مع تراخي مستضيفه وبدأت ملامح خطورته تتضح بكرة الزيتون الذي حولها العثمان لضربة زاوية في اختبار حقيق أول تبعتها رأسية اليوسف التي علت العارضة بقليل وشهدنا فورة وارتفاع ومعارك بين الفريقين لكسب الكرة مع نزعة فردية لعب بها الاتحاد وإرباك لمدافعيه وانكشف منطقته لمهاجمي جبلة الذين لم يستفيدوا من حالة التدهور الحاصلة ولو امتلك جبلة مهاجما لتمكن من قلب النتيجة والوصول لشباك مستضيفه بعد سيطرة على مسرح اللقاء وضغط تعذب مدافعي الاتحاد جداً في احتواءه بالمقابل أبقى الأحمر على حظوظه من خلل طلعات خطرة لكن عبيد الصلال وفي الوقت بدل الضائع وضع حد لمغامرات النوارس حين أطلق صاروخ بعيد المدى انفجر بشباك جبلة منهيا فصول لقاء حامي تاركاً جبلة في قلب اللهب وهو يكافح للبقاء بدوري المحترفين .




    عين ياغول




    لم يشارك اللاعب مدافع الاتحاد عمر حميدي رافضا اللعب إلا بعد دفع مستحقاته المالية المتبقية وهي عبارة عن مرتب شهرين وزيادة مقدمه كما أخبرنا بعد وعود مسبقة فيما شارك بقية زملاءه جميعا وغاب صلاح شحرور للإيقاف بعد عقوبة اتحادية وصلت لأربع لقاءات ومنعت الإصابة تواجد ياسر جركس .




    لم يبت نادي الاتحاد في إحدى فنادق المحافظة كما درجت العادة قبل يوم من المباراة لعدم توفر السيولة على حين بدأ أحد اللاعبين بالحديث عن هذه الظاهرة معتبرا أن ذلك أمر مرفوض عندها تدخل أحد الحاضرين مجيباً يا حبذا لو كنت تلتفت لمستواك المتذبذب قبل الانشغال بتفاصيل لا تقدم ولا تأخر ورحم الله أيام زمان عندما كان اللاعبون هاواة ولا مال ولا احتراف حيث المستوى أفضل بكثير مما نشاهد الآن من أنصاف لاعبين وكاد الأمر يتطور لولا تدخل أولاد الحلال لفض النزاع والملاسنة بينهما .




    لانشغال ملعب الحمدانية في لقاء ضم ديربي حلب لأندية الدرجة الثانية وجمع الحرية واليرموك تم نقل مواجهة الاتحاد وجبلة إلى إستاد حلب وحضرها السيد المحافظ المهندس علي أحمد منصورة ونائب رئيس الاتحاد الرياضي العام الدكتور ماهر خياطة ورئيس الفرع الأستاذ أحمد منصور فيما خلت مدرجات الملعب من جماهير الاتحاد وكانت الحصيلة ضعيفة جداً ولم تتجاوز ألفي مشجع رفع بعضهم أعلام ريال مدريد وبرشلونة تمهيدا للكلاسيكو المنتظر بين قطبي الكرة الاسبانية .




    وزع رئيس فرع حلب للاتحاد الرياضي العام الأستاذ أحم منصور جهده حين حضر الشوط الأول من لقاء الاتحاد وجبلة ثم انطلق سريعاً إلى ملعب الحمدانية المجاور لحضور الشوط الثاني من مواجهة الحرية واليرموك بموقف يستحق التنويه على جهوده الحثيثة ومتابعة لجميع أندية حلب .

    ياغول

    ================

    الملعب : حلب الدولي .
    الجمهور : 3 آلاف متفرج .
    الاتحاد × جبلة : 2 – 0 ( الشوط الأول 1 – 0 ) .
    الحكام : أحمد غنوم – جودت نحلاوي – حسن حزوري – محمود مريمية .
    الإنذارات : عبد الفتاح الآغا - أحمد حاج محمد – عبد القادر دكة – وائل عيان ( الاتحاد ) ، لورانس شمالي – أسامة النعيم – عبد الحكيم اليوسف ( جبلة ) .
    مراقب المباراة : إبراهيم ياسين – مراقب الحكام : خير الدين ملحم .
    تابع فريق الاتحاد مسلسل انتصاراته بالدوري وخطواته المتصاعدة على سلم الترتيب وكان الفوز هذه المرة على حساب ضيفه فريق جبلة الذي يحاول الابتعاد عن شبح الهبوط ، الاتحاد قدم مباراة متوسطة المستوى بأقل جهد ممكن وعرف كيف يحافظ على هدفه الأول وثبت انتصاره بالهدف الثاني مع الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة بكرة بعيدة المدى ، فيما كانت نوايا الضيوف واضحة منذ البداية للخروج بنقطة التعادل لكن هدف الاتحاد الأول في مرماهم جعلهم يفتحون اللعب ومحاولة التعديل بكرات خجولة لم ترق للخطورة المطلوبة على مرمى الاتحاد في الشوط الأول مع تميز أفضل لهم بالثاني .
    المجريات بدأت بعرضية خطرة من تورية مرت بسلام أمام المرمى الجبلاوي ومع دخول الدقيقة 19 كان الاتحاديون مع هدف السبق لهم من كرة مررها العيان إلى ايمن الصلال الذي دخل بها من طرف اليسار وعكسها إلى المتحفز الآغا الذي أودعها المرمى الجبلاوي هدفا ً أولا ً لفريقه ، لينتفض بعدها الضيوف بكرات خجولة عن طريق الزاهر والنعيم في محاولة للتعديل لكن دون جدوى ، وتابع بعدها أصحاب الأرض ضغطهم بكرات الحمصي وتوريه والكلاسي التي تصدى لها حارس جبلة أسامة الحاج عمر ودفاعه وأبعدوا الخطر عن مرماهم وفي الدقيقة 41 أضاع الآغا فرصة تحقيق هدف آخر لفريقه عندما واجه المرمى الخالي وسدد كرته لكن مدافع جبلة وافي درويش أبعد الكرة .
    دخل الضيوف الحصة الثانية وهم أكثر نشاطا ً بالتبديلات التي أجراها مدربهم أنور عبد القادر بدخول الجبلاوي وعبد الحكيم اليوسف وجاروا أصحاب الأرض في امتلاك الكرة واللعب وفي الدقيقة 47 غربل توريه دفاعات الضيوف وواجه المرمى وسدد بالعلالي واتبعه الآغا بكرة رأسية فوق المرمى ليمتد الضيوف بكرة خطرة على مرمى الاتحاد عن طريق محمد زيتون الذي سدد بين يدي خالد عثمان حارس الاتحاد تلاه الجبلاوي بكرة قوية في مكان وقوف الحارس الاتحادي وليسدد بعدها الآغا كرة رأسية بالشباك الخارجية لتشهد الدقيقة 92من عمر المباراة الهدف الثاني للاتحاد بكرة صاروخية من مسافة 30 متر أطلقها البديل عبيد الصلال عجز حارس جبلة عن التصدي لها ومع هذا الهدف الجميل انتهت أحداث هذه المباراة بفوز مستحق لأصحاب الأرض .
    تشكيلة الفريقين
    جبلة : أسامة حاج عمر – لورانس الشمالي- أيهم الشمالي – وافي درويش- علي مسلم – علي ميا – موفق يوسف – عماد سليمان – محمد زيتون – عادل الزاهر- أسامة النعيم ، والبدلاء : عبد الحكيم يوسف- سليم جبلاوي .
    الاتحاد : خالد حاج عثمان – محمد دعاس – معتز كيلوني – أيمن صلال – عبد القادر دكة – مجد حمصي- أحمد كلاسي- وائل عيان – أحمد حاج محمد – عبد الفتاح الآغا- إبراهيم توريه ، والبدلاء : عبيد الصلال - تامر رشيد – محمد فارس

    موقع الكرة السورية

    ======================

    تابع فريق الاتحاد سلسلة نتائجه الإيجابية وحقق فوزه الثالث على التوالي منذ استلام مدربه الروماني تيتا فاليريو ، وكانت الضحية الثالثة هذه المرة فريق جبلة الذي لم يستطع مقاومة التنظيم الجيد لفريق الاتحاد.

    وكنا قد توقعنا في تقديم المباراة (أمس) أن تكون الغلبة للاتحاد نتيجة حسن تنظيمه وحداثة أفكار مدربه.



    الاتحاد فاز ورفع رصيده من النقاط إلى (29) نقطة اقترب بها من المربع الذهبي الذي لم يعد يفصله عنه سوى ست نقاط وفي جعبته مباراة مؤجلة ، بينما لم يستطع جبلة أن يستغل ظروف مضيفه ولم يتمكن من مجاراة الاتحاديين فخرج خاسراً لنقاط هو بأمس الحاجة إليها.

    * بطاقة المباراة ...

    - الاتحاد × جبلة : (2-0).

    - نتيجة الشوط الأول: (1-0).

    - الزمان: السبت (27/03/2010).

    - المكان: ستاد حلب الدولي.

    - الحضور الجماهيري: يقدر بـ (3000) متفرج.

    - طاقم التحكيم: حكم الساحة (أحمد غنوم) - المساعدان (الدولي جودت نحلاوي – حسن حزوري) - الحكم الرابع (محمود مريمية).

    - المراقبون: إدارياً (إبراهيم الياسين) - تحكيمياً: (خير الدين ملحم).

    - المسجلون: الاتحاد (عبد الفتاح الآغا د18) – (عبيد الصلال د91).

    - الإنذارات والطرد:

    الاتحاد (عبد القادر دكة / إنذار – عبد الفتاح الآغا / إنذار – محمد فارس / نذار).

    جبلة (لورنس الشمالي / إنذار – عبد الحكيم اليوسف / إنذار).

    - تشكيلة الفريقين:

    الاتحاد ... خالد حاجي عثمان – محمد دعاس – معتز كيلوني (عبيد الصلال د72) – أيمن صلال (محمد فارس د63 ) – عبد القادر دكة – مجد حمصي (تامر رشيد د63) – أحمد كلاسي – وائل عيان – أحمد حاج محمد – عبد الفتاح الآغا – إبراهيم توريه.

    جبلة ... أسامة حاج عمر – لورنس الشمالي – وافي درويش – علي مسلم – على ميا (سليم جبلاوي د46) – موفق يوسف – عماد سليمان – محمد زيتون – عادل الزاهر – أسامة النعيم (عبد الحكيم اليوسف د46).

    * تفاصيل المباراة ...

    - الشوط الأول: هجوم اتحادي منظم.

    دخل الاتحاد المباراة دون ضغوط وبهدوء وروية فسيطر على الملعب وهدد المرمى من الاتجاهات كافة معتمداً على اختراقات توريه ونشاط الصلال الصغير وتحركات الأغا النشيط داخل الجزاء ، فيما كان جبلة مستسلماً منذ البداية وحاول البقاء مدافعاً عن منطقته ومرماه ، وعلى الرغم من تلقيه الهدف الأول فإنه لم يغير شيئاً من إستراتيجيته فظل مدافعاً عن هدف لم نعرفه طيلة الشوط!.

    - د5 تسديدة جميلة من إبراهيم توريه مرت على خط المرمى الجبلاوي ولم تجد من يتابعها في المرمى.

    - د18 أيمن صلال مرر كرة موزونة إلى داخل الجزاء التقطها عبد الفتاح الآغا وسددها عن يمين الحاج عمر هدف الاتحاد الأول.

    - د37 تمريرة طويلة من وائل عيان إلى أحمد كلاسي المنفرد لكنه لم يحسن استغلالها.

    - د38 هجمة اتحادية ثانية عن طريق عبد الفتاح الآغا الذي انفرد بالمرمى وتجاوز الحارس لكن لورنس الشمالي قطع الكرة من أمامه بفدائية.

    - الشوط الثاني: برود اتحادي وهدف متأخر.

    في الشوط الثاني تابع الاتحاد مده الهجومي ، لكن بإصرار أقل وعزيمة أقل أيضاً ، ومع تبديلات المدرب تيتا ظهر الفريق بارداً أكثر ، وظهر جلياً عدم رغبة المدرب بإجهاد لاعبيه ورغبته الكبيرة بإراحتهم للمنافسات الآسيوية ، كما ظهر بشكل واضح غياب التأقلم بين الآغا وتوريه نتيجة اضطراب التمرين المشترك بينهما ، حيث يضطر الآغا للتمرين مع أوتوبونغ في المنافسات الآسيوية ومع توريه في منافسات الدوري.

    وعلى الجانب الآخر تحرر جبلة بعض الشيء أمام التراخي الاتحادي وهدد مرمى الاتحاد بعدة كرات لكنها لم تكن تجد النهايات المناسبة ، وأخيراً جاء هدف الصلال الكبير في وقته لينهي المباراة فعلياً قبل أن ينهيها الحكم رسمياًَ.

    - د49 اختراق جارف من توريه وفاصل مهاري تجاوز فيه عدة مدافعين لكنه انفعل قليلاً أمام المرمى وسدد بالعارضة.

    - د51 رأسية من عبد الفتاح الآغا ردها الحارس الحاج عمر.

    - د52 هدف جبلاوي من محمد زيتون ألغاه الحكم المساعد الدولي جودت نحلاوي للتسلل.

    - د73 انفرادة لتوريه بعد جهد كبير لكنه سدد كرته بشكل بطيء فأوقفها المدافعون.

    - د90 تمريرة رائعة من محمد فارس إلى توريه الذي واجه المرمى لكنه فضل التمرير للآغا الذي سدد الكرة بجوار القائم.

    - د91 تسديدة صاروخية بعيدة المدى من عبيد الصلال سكنت شباك الحاج عمر وأعلنت الهدف الثاني للاتحاد.

    * كلام إضافي ...

    - حضور رسمي عال المستوى تمثل بحضور السيد المهندس علي احمد منصورة محافظ حلب والدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام.

    - أحمد منصور رئيس فرع حلب ، تابع الشوط الأول في ستاد حلب الدولي بين الاتحاد وجبلة ، ثم غادر بين الشوطين إلى ملعب الحمدانية ليتابع مباراة الحرية واليرموك.

    - حضور جماهيري ضعيف عكس النقمة المتصاعدة من جماهير النادي على إدارتهم مبرهنين للجميع أن التعامل مع الجماهير يجب أن يكون بحذر ، وأنهم لا يقبلون من أحد أن يستخف بهم أو أن يضحك عليهم.

    - كما جاء في تقديم المباراة (أمس) فقد غاب عن الاتحاد نجم الدفاع عمر حميدي لمطالبته بتعديل مقدم عقده ، وكذلك صلاح شحرور لعقوبة اتحادية وياسر جركس للإصابة.

    ستاد سوريا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر 2017, 12:19 pm