ويبقى العشق ابدا...جبلة


    نسمات بحرية

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 591
    تاريخ التسجيل : 08/01/2010
    العمر : 28

    نسمات بحرية

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء 16 فبراير 2010, 7:07 pm

    قرأنا وسمعنا وشاهدنا العديد من المنظرين الذين يصنفون أندية كرة القدم السورية في طابقين الاول مؤلف من عدد من الاندية لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة والثاني باقي الاندية ومن بينها أندية محافظة اللاذقية ولا داعي لمناقشة هذا الرأي الفني الكروي أو أخذه بجدية لأن أي متابع لكرة القدم السورية يرى بأن

    مستويات جميع الاندية متقاربة من الناحية الفنية ويجب ألا يغيب عن بالنا أن أندية الطابق الثاني كثيرا ما هزمت أندية الطابق الأول والفريق الذي هو في آخر الترتيب كثيرا ما هزم أندية في أول الترتيب فلا يوجد لدينا برشلونة ولا ريال مدريد ولا مانشيستر ليكون الباقي مجرد ملحقين وتابعين, إنما الحقيقة التي لا بد من ذكرها هو أننا نؤيد أصحاب نظرية الطابقين ولكن باختلاف نوعية التقسيم فالطابق الاول مدعوم من القطاع الخاص والعام والرسمي والثاني غير مدعوم من هذه الجهات كما يجب ان يكون الدعم، فهناك فرق كبير بين الخبز والسكر والرز المدعوم وبين تلك المواد حين تكون خارج الدعم. فهناك محافظات تسعى لأن تكون رياضتها في طليعة رياضات القطر وأخرى تعتبر الرياضة خارج التغطية ولزوم ما لا يلزم مع أن إهمال رياضة المحافظات سيؤدي بالضرورة الى تدني منتجاتنا الرياضية التي تشكل مجموع رياضة المحافظات ولا يخفى على أحد منتخب سورية الكروي بتصنيفه المائة عالميا مقارنة بمنتخب مصر العاشر ولا داعي لذكر نتائجنا في السباحة وكرة السلة وكرة الطائرة والطاولة وألعاب القوى كيلا نعكر مزاج القراء الأعزاء أكثر مما هو معكر والسؤال المطروح الآن هو لماذا يغيب الدعم عن أندية محافظة اللاذقية؟ فإذا كان الجواب هو عدم وجود الفعاليات الاقتصادية نقول إن ذلك كان في الماضي فقد أصبحت هذه الفعاليات متواجدة وحاضرة في المحافظة على المستويات الصناعية والتجارية والزراعية والسياحية واذا كان الجواب هو غياب المفهوم الرياضي عن التطور الحضاري فيمكننا القول ان هذا المفهوم أصبح واضحا وصريحا لدى كافة المجتمعات المتحضرة في جهات العالم الاربعة. وإذا كان الجواب ان رأس المال يبحث عن الاستثمار والربح فيمكننا القول ان هناك نوعين من الاستثمار الاول هو المردود المادي والثاني هو المردود المعنوي الذي يحقق المردود المادي من خلال شهرة الشركة وزيادة مبيعاتها وترويج منتجاتها. واذا كان الجواب هو انه لا يوجد دعم لأنه لا يوجد مستوى يمكننا القول أنه لا يوجد مستوى لأنه لا يوجد دعم فمن هو الاول البيضة أم الدجاجة.. وفي كثير من الاحيان لا يوجد دعم لأن الداعم بعد صرفه الملايين يكافأ بالجحود ونكران الجميل واحيانا التهجم والاساءات. ولكي نتوخى الدقة والحقيقة كما يجب ان تكون فإن مجالس الادارات في محافظتنا تريد دعما مجانيا دون تواجد الداعم وإن تواجد فإنها تريد أن يكون هذا التواجد بعيدا عن التدخل في أعمال مجلس الادارة وأن يقتصر تدخله على أشياء رمزية لها علاقة بالديكور ولون الطلاء ونوعية الكراسي وضيافة المقصف أما فيما يتعلق بعملها الاداري والمالي والفني فهي أمور محرمة على الداعم لأن عليه واجبات فقط وليس حقوق وكأن مجالس الادارات قمة في المثالية لا يجاريها أحد في الأمور الادارية والمالية ولا ينقصها الشفافية.. اذا نحن نريد من الداعمين تقديم المال وما عدا ذلك ممنوع المرور والحضور فالضوء الاحمر معلق على باب النادي, لكننا نرى وهذا رأينا الذي قد يعجب البعض وقد يرفضه البعض الآخر ان من يقدم الملايين للنادي من أجل تطويره وتقدمه وتحسين أدائه ومستواه وسمعته يحق له بالمقابل ان يتدخل في أعمال مجالس الادارات وفي الكيفية التي سيجري فيها صرف هذه الملايين وفي نوعية اللاعبين والمدربين الذين يتم التعاقد معهم ويحق له حضور جلسات مجالس الادارات كضيف مرحب به, لكن الوقائع هي عكس ذلك فالداعمون كثيرا ما يتوقفون عن الدعم نتيجة عدم صرف هذا الدعم في القنوات التي يجب ان يصرف فيها ونتيجة صرفه وتبديده على لاعبين أجانب درجة ثالثة وعلى مدربين غير مؤهلين لأسباب خاصة وعلى جولات خارجية سياحية أكثر منها فائدة رياضية, لذلك فإننا نرى أن على مجالس الادارات ان تختار بين داعم بشروطه مع سيئاتها وحسناتها او داعم خارج الدعم بشروطها مع سيئاتها وحسناتها ويبقى المعيار الأهم هو رياضة اللاذقية التي ستدفع بالنتيجة ثمن الخيارات الصعبة فمشكلتنا الاساسية المزمنة هي المال فإذا كان لديكم حلول اخرى فنرجو ان تحلوها وسنكون لكم نحن والرياضة وجماهيرها من الشاكرين الى يوم الدين.‏


    الوحدة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر 2017, 12:20 pm